دوائر التأثير قبل أسبوعين لا توجد تعليقات
"أبو تريكة" في عيد ميلاده الأربعين.. العظماء يقبلون دفع الثمن
"أبو تريكة" في عيد ميلاده الأربعين.. العظماء يقبلون دفع الثمن
الكاتب: الثورة اليوم

رجلاً صنع لنفسه مكانة عالية وسكن في قلوب الملايين بتواضعه، لكنه في المقابل دفع ثمن مواقفه الوطنية والإنسانية، فبلاده اعتبرته “إرهابياً”، واتهمته بالانتماء لجماعة “الإخوان المسلمين”، وأراد السيسي ونظامه أن يحوّل البطل إلى إرهابيّ، فأصدرت محكمة جنايات القاهرة تهمة “الإرهاب” لشخص “محمد أبو تريكة” وأدرجت اسمه على قوائم المنظمات والشخصيات “الارهابية”، ما أثار تضامناً واسعاً مع اللاعب المُلقَّب بـ “أمير القلوب”. 

ويمتلك “أبو تريكة” الشعبية الجارفة في عالم الكرة المصرية بفضل مواقفه الإنسانية المتميزة التي كان من خلالها دائماً مضرب المثل بين أبناء جيله.

ويتواجد “الماجيكو” (40 عاماً) في قطر، حيث يعمل مُحللاً فنياً للمباريات في شبكة قنوات “بي إن سبورت” الرياضية، وهو مهدد في حال رجوعه لبلاده بالاعتقال والحبس.

وأعلن أسطورة الكرة المصرية اعتزاله نهائياً في ديسمبر 2013، لتنتهي واحدة من أجمل الحكايات الكروية عاشتها الساحرة المستديرة في أرض الكنانة.

يحرم من وداع والده 

ولا يزال “أبو تريكة” يدفع ثمن مواقفه السياسية المناصرة للشعوب العربية، ولم يتمكّن اللاعب من تلقّي العزاء في وفاة والده بمصر، ولم يُمكَّن من حضور جنازته، والصلاة عليه.

ونعى “أبو تريكة” والده الراحل عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي الشهير “تويتر” قائلاً: “تعلمت منه الكثير، فقدت قدوتي في الكفاح والعمل، رحم الله والدي وغفر له، وأسكنه فسيح جناته”.

مواقف إنسانية.. الراحل “عبد الوهاب” 

دخل “محمد أبو تريكة” في نوبة بكاء شديد بعد رحيل زميله في الفريق “محمد عبد الوهاب”، وبعد مرور شهر على وفاة زمليه قام “الماجيكو” بتقبيل الشارة السوداء على كتفه بعدما أحرز الهدف الأول لـ “الأهلي” في مرمى “الصفاقسي” التونسي، في دورر الثمانية من بطولة رابطة الأبطال الإفريقية للأندية؛ وفاءً لزميله الراحل.

منتخب الساجدين 

كان “أبو تريكة” ضمن جيل داخل النادي الأهلي ومنتخب مصر، اعتاد على السجود بعد كل هدف أو إنجاز يتحقق، حتى أطلق الإعلام على المنتخب المصري وقتها “منتخب الساجدين”، وحرص النجم دائماً على الالتزام داخل وخارج المستطيل الأخضر، ليُجبر الجميع بعد ذلك على الاقتداء به في أفعاله داخل القلعة الحمراء وخارجها.

“فداك يا رسول الله” 

وفي عام 2006 بكأس الأمم الأفريقية، قام “محمد أبو تريكة” بإظهار قميص يحمل عبارة “نحن فداك يا رسول الله”، ينتصر فيها للرسول الكريم، ويرد بها على الرسوم الكاريكاتيرية التي نشرتها الصحف الدنماركية.

“تضامناً مع غزة” 

وفي عام 2008؛ ورداً على العدوان الذي تعرَّضت له غزة على يد قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، قرَّر “محمد أبو تريكة” الخروج عن صمته بارتداء قميص قبل مواجهة منتخب السودان كُتب عليها: “تضامناً مع غزة”، ليظهرها عقب تسجيله هدفاً خلال المباراة، الأمر الذي جعل أغلب الصحف “الإسرائيلية” تهاجمه وقتها وتطالب بإيقافه.

أمير القلوب وأسر شهداء المجزرة "أبو تريكة" في عيد ميلاده الأربعين.. العظماء يقبلون دفع الثمن أبو تريكة

كان “محمد أبو تريكة” أحد الشاهدين على مذبحة بورسعيد قبل 6 أعوام والتي راح ضحيتها 72 من جمهور “الأهلي”، لكنه لم يتوانَ يوماً عن دعم ضحايا القلعة الحمراء جراء هذا الحادث الأليم.

ولم يتوقف دور “أبو تريكة” في تلك القضية عند ذلك الحد، حيث قرَّر عدم المشاركة مع الأهلي في المباراة الأولى له عقب أحداث مجزرة بورسعيد، في مباراة السوبر المحلي أمام نظيره “إنبي”، عام 2013؛ هذا الرفض جاء تأكيدًا على تضامنه مع روابط “الأولتراس” على عدم استئناف النشاط الرياضي قبل القصاص لضحايا بورسعيد.

كما قاد “أبو تريكة” مسيرات منددة بالمذبحة من أمام النادي “الأهلي”، وظل يهتف وسط جماهيره، وضحايا المجزرة، بعد أن رفعوه على الأعناق: “يا نجيب حقهم يا نموت زيهم”، كما كان أكثر حرصًا على زيارة بعض الأسر في منازلهم بالسويس والقاهرة.

رقم الشهداء 

بعد قراره بخوض تجربة احتراف في الدوري الإماراتي، وبسؤاله عن الرقم الذي يرغب في ارتدائه، اختار القميص رقم 72؛ تكريمًا لشهداء الأهلي في مجزرة استاد بورسعيد.

وبعد هدفه في مرمى نادي “الشباب” الكويتي رفع الشارة السوداء؛ حدادًا على شهداء “الألتراس”، عقب إحرازه هدفًا للنادي الأهلي، وفي ظل تمسكه بإخلاصه للشهداء ذهب للإدلاء بصوته في الانتخابات الرئاسية 2012، مرتديًا قميصًا يحمل ذكرى لهؤلاء الأبرياء.

أزمة الجزائر 

بعد الأزمة التي نشبت بين مصر والجزائر خلال الفترة ما بين عامي 2008 و2009 قبل انطلاق منافسات كأس العالم 2010، سافر “أبو تريكة” للجزائر؛ في محاولة لتهدئة الأوضاع بين الشعبين الشقيقين عقب أحداث “أم درمان”، التي كادت تقضي على العلاقات بينهما، وأعلن عن دعمه وتشجيعه للمنتخب الجزائري في بطولة كأس العالم في جنوب إفريقيا.

وقامت دولة الجزائر بعد اعتزال اللاعب بدعوته في أكثر من مناسبة؛ من أجل تكريمه على ما قدَّمه داخل المستطيل الأخضر، ليصبح سفيراً للكرة المصرية في البلاد العربية المختلفة، حيث شارك في عدد من المباريات الودية الدولية مع نجوم العالم.

لا وديات مع محتلي الأرض 

وكان موقف “محمد أبو تريكة” برفضه خوض مباراة السلام بين رموز وأساطير الكرة في العالم بدعوة من بابا الفاتيكان؛ نظراً لوجود اللاعب “الإسرائيلي” “موسى بن عيون” مشرفاً، حيث كتب “أبو تريكة” عبر حسابه بموقع “تويتر”: “عفواً نحن نربي أجيال”، تعقيباً على رفضه اللعب مع محتلي الأرض.

“أبو تريكة” اللاعب 

ولد في قرية “ناهيا” بمحافظة الجيزة، في مثل هذا اليوم 7 نوفمبر 1978، في أسرة تتكوَّن من ثلاثة أولاد وبنت واحدة، انضمَّ لناشيئ “الترسانة” في سن الـ14، ثم التحق بالفريق الأول وهو في الـ17، ليحرز لقب هداف دوري القسم الثاني في عمر الـ23، ليصعد بـ “الشواكيش” للدوري الممتاز عام 2000 ويشارك معهم في الممتاز، وبعدها ينتقل لـ “الأهلي” في عام 2003، ليُتوَّج بعد أكثر من 10 مواسم على قلوب وعقول الجماهير الأهلاوية، مطلقين عليه العديد من الألقاب، أبرزها “القديس” و”إرهابي القلوب” و”صديق الشهداء”.

وسطَّر “أبو تريكة” مسيرة حافلة سواء مع “الأهلي” أو منتخب مصر، وساهم في حصد العديد من الألقاب المحلية والقارية، مع واحد من أفضل الأجيال في تاريخ الكرة المصرية عبر تاريخها.

كما خاض “أبو تريكة” تجربة احتراف خارجي عام 2012 مع نادي “بني ياس” الإماراتي على سبيل الإعارة، وأحرز معهم بطولة الخليج للأندية لكرة القدم، ثم عاد مرة أخرى إلى “الأهلي” عام 2013، وقرَّر الاعتزال بعدما استطاع إحراز بطولة دوري أبطال أفريقيا 2013 للمرة الخامسة له مع “الأهلي”، وبعد انتهاء البطولة أعلن أن كأس العالم للأندية ستكون آخر المطاف في عالم كرة القدم.

في عيد ميلاده الـ40 

وتحلّ اليوم ذكرى ميلاد أسطورة النادي “الأهلي” ومنتخب مصر الأربعين “محمد أبو تريكة”، ويحتفل بـ “الماجيكو” منذ الصباح لاعبو كرة القدم السابقين والحاليين ومحبي “أمير القلوب” في كل مكان على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

وكتب “أبو تريكة” في هذه المناسبة عدة تغريدات وجه من خلالها عدة رسائل، بدأها بتغريدة تحوي آية قرآنية تتحدث عن سن الأربعين: (حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ).

وقال: “اشكر الجميع على هذه المشاعر الطيبة والكلمات الصادقة ويوم آخر يضاف إلى أيامي الجميلة التي دائما ما يكون الأصدقاء والأهل والمحبين سببا ً في هذه السعادة حفظ الله الجميع ورزقكم الرضا والسعادة وراحة البال”.

وكانت أولى رسائله في هذه المناسبة لأبيه الذي حرم من تشييعه والصلاة عليه قائلاً: “وفي هذا اليوم أحب أن أرسل رسائل لبعض الشخصيات التي ألهمتني بعد توفيق ورعاية الله سبحانه وتعالي: أولا أبي رحمه الله وغفر له واسكنه فسيح جناته افتقدك بشدة وادعوا دائما أن يجمعني بك في جنته إن شاء الله”.

وبعدها كانت رسالته الثانية لأمه، فكتب لها: “ثانياً: أمي أحن اليكِ دائما وأبداً حين أهاتفك يرتاح قلبي وعقلي ولكن العين تشتاق اليكِ وحتما سنلتقي إن شاء الله”.

وكانت رسالته الثالثة لزوجته وأولاده فكتب لهم: “زوجتي وأولادي: هم حاضري ومستقبلي ربما الأيام تقسو علينا فترة ولكن بقوتنا وعزمنا وحبنا نغير القسوة إلي سعادة ورخاء”.

ووجه النجم رسالة لبلده مصر قائلاً: “بلدي مصر: حبي لكِ لا تكفيه الكلمات أشتاق اليكِ… حفظك الله وحفظ الجميع”.

ولم ينسَ “أبو تريكة” ناديه “الترسانة” الذي كان له الفضل الأول عليه فكتب قائلاً: “نادي الترسانة: المكان الذي تربيت فيه وكان له فضل عليّ كبير أتمني أن يستعيد مكانته الطبيعية في القريب إن شاء الله”.

ولناديه الذي شهد أجمل أيامه كتب “أبو تريكة”: “النادي الأهلي: هواء الجزيرة المنعش النقي وستاد التتش وأعضاء النادي وموظفيه وتمثال صالح سليم وتذكار الشهداء ودولاب البطولات…. أشياء افتقدها بشدة”.

ووجَّه كذلك رسالة للمدربين الذين تدرَّب على أيديهم قائلاً: “المدربين الذين تدربت تحت أيديهم: كل الشكر لكم جميعاً نعم مقصر في حقكم جميعاً ولكن أعرف أنكم جميعاً تقدرون الظروف فكل الشكر لكم”.

تهنئة بكل اللغات 

وانتشرت تغريدات التهنئة للنجم المصري من الحسابات الرسمية للاتحادات الدولية والأندية والمواقع الإعلامية للقنوات والمواقع الرياضية، وكذلك نجوم الكرة المصرية والعربية الحاليين والسابقين، ومن محبي “الماجيكو”، اخترنا بعضها في هذا التقرير.

فغرَّد الحساب الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” مهنئاً “أبو تريكة” بعيد ميلاده وكتب حساب الاتحاد باللغة العربية: “أمير القلوب يحتفل بعيد ميلاده اليوم! تمنياتنا بعيد ميلاد سعيد لأسطورة FIFA والكرة المصرية والنادي #الأهلي الماجيكو صانع السعادة الموهوب محمد أبو تريكة الذي يتم 40 سنة كل عام وانت بخير كابتن تريكة.. لمساتك الساحرة ستظل علامة في تاريخ كرة القدم وشكراً على الذكريات”.

واحتفل النادي “الأهلي” بذكرى ميلاد “محمد أبو تريكة” لاعب الفريق السابق، ونشر عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اليوم صورة للاعب معلقًا عليها: “للكيان أنت رمزه، وللوفاء أنت أهله، وللانتماء أنت روحه، وللأخلاق أنت صاحبها، وللابتسامة أنت عنوانها، وللمواقف أنت رجلها. نتمنى لك عيد ميلاد سعيد “أمير القلوب”.

وكتب الكابتن “أحمد شوبير” – عضو اتحاد الكرة المصري وحارس مرمى النادي الأهلي ومنتخب مصر سابقاً -: “النهاردة عيد ميلاد واحد من اهم نجوم الكرة المصرية عبر تاريخها الكبير .. كل سنة وانت طيب ابو تريكة”.

وغرَّد “عصام الحضري” – حارس مرمى نادي “الإسماعيلي” الحالي وحارس “الأهلي” السابق -: “يا يا يا .. يا تريكة كل سنة وانت طيب يا أمير القلوب وعقبال مليون سنة يا عم الناس حبيبي يا تريكة”.

ونشر حساب باسم “EL-Ahly.com” فيديو مُجمَّعاً من أكثر من بلد وبعدة لغات تهنئة للنجم “أبو تريكة” في عيد ميلاده، وكتب: “النهاردة عيد ميلاد الماجيكو أبو تريكة … ولأنه أبو تريكة جبناها من كل بلاد الدنيا … كل سنة و أنت طيب يا أبو تريكة بكل لغات العالم @trikaofficial”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
موقع عبري يؤكد: السنوار أسقط حكومة نتنياهو وليبرمان.. وتحذيرات للكيان
موقع عبري يؤكد: السنوار أسقط حكومة نتنياهو وليبرمان.. وتحذيرات للكيان
أكد موقع "واللا" العبري، أن قائد حركة "حماس" في قطاع "غزة ""يحيى السنوار"، هو الفائز الكبير والمنتصر الوحيد في جولة التصعيد الأخيرة، بل إنه
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم