العالم قبل أسبوعين لا توجد تعليقات
مصدر بمكتب المدعي العام التركي: جثة "خاشقجي" تم محوها بالكامل
مصدر بمكتب المدعي العام التركي: جثة "خاشقجي" تم محوها بالكامل
الكاتب: الثورة اليوم

قال مصدر في مكتب المدعي العام التركي، اليوم الخميس: إن فريق التحقيق التركي عثر على بقايا من “أسيد الهيدروفلوريك ومواد كيميائية خاصة”، في مقر إقامة القنصل السعودي “محمد العتيبي” بمدينة “إسطنبول”. 

جاء ذلك وفقاً لما نقلته قناة “الجزيرة” القطرية عن المصدر، الذي لم تُسمه، قوله: إن “عينات من الأسيد والمواد الكيميائية أُخذت من البئر في بيت القنصل السعودي بإسطنبول ومحطات الصرف الصحي في المنطقة المحيطة بالقنصلية”.

وذكر المصدر أن “النتائج التي وصلنا إليها هي أن جثة خاشقجي تم محوها بالكامل”، مضيفاً أن “القتلة تعاملوا مع الجثة وأذابوها بالأحماض داخل إحدى غرف منزل القنصل السعودي”. مصدر بمكتب المدعي العام التركي: جثة "خاشقجي" تم محوها بالكامل تركي

وذكر المصدر أنه “تم نقل الجثة في خمس حقائب من مقر القنصلية إلى منزل العتيبي، على أيدي ماهر المطرب، وصلاح الطبيقي، وذعار الحربي، وأذابها هؤلاء الثلاثة بمنزل القنصل، في عملية استغرقت نحو ساعتين”.

جدير بالذكر أنه في بداية نوفمبر الجاري، نقلت صحيفة “واشنطن بوست” عن مسؤول تركي قوله: إن سلطات بلاده تعتقد أن جثة “خاشقجي” التي قُطِّعت تم التخلص منها باستخدام مادة “الأسيد”.

ورجَّح المسؤول التركي المقرب من التحقيقات، أن تكون تلك العملية قد حدثت إما داخل قنصلية السعودية في “إسطنبول”، وإما بمنزل القنصل الواقع على بُعد نحو 200 متر من مبنى القنصلية.

وأضاف أن الأدلة البيولوجية التي حصل عليها فريق التحقيق التركي من حديقة القنصلية تُثبت أن التخلص من جثة القتيل كان في موقع مجاورٍ لمسرح الجريمة.

ولم تكن الجثة بحاجة إلى الدفن، وفق ما صرَّح به المسؤول التركي للصحيفة، في حين أن المحققين الأتراك لا يصدقون رواية السعودية بشأن إعطاء الجثة لمتعاون محلي للتخلص منها.

وقُتل “خاشقجي” بعد أن دخل قنصلية بلاده في مدينة “إسطنبول” التركية بالثاني من أكتوبر الماضي لإتمام إجراءات رسمية، ثم أنكرت السعودية وجوده فيها، وقالت: إنه خرج في اليوم نفسه، ثم عادت لتعترف بعد ثمانية عشر يوماً بأنه قُتل داخلها في “شجار”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
وسط أنباء عن بيعها.. توقف الرواتب يفاقم أزمة صحيفة “الحياة” السعودية
تفاقمت أزمة موظفي جريدة "الحياة" السعودية؛ جراء عدم دفع رواتب العاملين منذ شهور، حيث يواجهون مصيراً مجهولاً هذه الأيام، فقبل أربعة أشهر
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم