دوائر التأثير قبل أسبوعين لا توجد تعليقات
"بركاتك يا عدرا".. هل ينجو "ابن سلمان" باحتمائه بالصليب؟
"بركاتك يا عدرا".. هل ينجو "ابن سلمان" باحتمائه بالصليب؟
الكاتب: الثورة اليوم

التبارك بالقداس المسيحي، وشراء أغلى اللوحات المسيحية في العالم، وزيارة بابا الأقباط “الأرثوذكس” في مصر، تلك هي الخطوات التي تحمل العديد من الرسائل التي يريد ولي العهد “محمد بن سلمان” إيصالها للخارج، يزعم من خلالها أنه الملك القادر مستقبلاً على فتح أبواب التطبيع مع حاملي الصليب على مصراعيه، وفتح بلاد الحرمين أمام أصحاب الديانات الأخرى. 

ومع السماح بإقامة أول قداس في المملكة، يرى المتابعون أن “ابن سلمان” يستغل القداس لتمرير رسالة صاخبة، مفادها أن التنازلات ممكنة إلى حد كبير، وأنه لا سقف أمام ما يراه انفتاحاً مقابل ضمان العرش؛ وذلك مقابل التغاضي عن دماء “خاشقجي” الذي قُتل في قنصلية المملكة بـ “إسطنبول”، أكتوبر الماضي. "بركاتك يا عدرا".. هل ينجو "ابن سلمان" باحتمائه بالصليب؟ بن سلمان

ويعيش نحو 3.5 مليون مسيحي على الأقل في جزيرة العرب، أغلبهم من الهند والفلبين، ويعتنقون “الكاثوليكية”، إضافة إلى مغتربين غربيين من مختلف الطوائف، بحسب تصريحات مسؤولين في الفاتيكان.

وفي السابق، كانت تحظر المملكة العربية السعودية بناء أي دور للعبادة غير المساجد للمسلمين، وفي حال أقدم المسيحيون على التعبّد في أماكنهم الخاصة فإنهم يتعرّضون لخطر الاعتقال والسجن.

أول قداس على أرض الحرمين 

وكشف الأنبا “مرقس” – مطران إيبارشية “شبرا الخيمة” – عن إقامة أول قداس لطائفته بالسعودية ضمن زيارته الحالية للمملكة بناء على دعوة من الديوان الملكي السعودي.

وأوضح ” مرقس”، خلال تصريحات صحفية تناقلتها الصحف منذ يومين، أن “زيارته الأولى للمملكة تأتي لتفقد الأقباط في المملكة والاطمئنان على أحوالهم في بلدهم الثاني”، موضحاً أن “زيارته جاءت بدعوة كريمة من الديوان الملكي السعودي؛ حيث تستمر الزيارة حتى 17 من الشهر الحالي”.

وأكد مطران “شبرا الخيمة” أنه “تمّت بالفعل إقامة أول قداس إلهي في السعودية، وتحديداً في العاصمة الرياض؛ حيث تم توفير قاعة بأحد الشاليهات بالمدينة وإقامة القداس بها بحضور العشرات من الأقباط”. "بركاتك يا عدرا".. هل ينجو "ابن سلمان" باحتمائه بالصليب؟ بن سلمان

ونفى الأنبا “مرقس” “وجود كنيسة على الأراضي السعودية حتى الآن”، وذلك وسط صمت من جانب الكنيسة المصرية والجانب السعودي.

دخول المسيحية المملكة 

ووفقاً لصحف أجنبية، فإن إقامة القداس المسيحي الأول في الرياض سبقه وعود من قبل “ابن سلمان” في ترميم الكنائس وبناء الجديد، حيث كشف موقع “Egypt Independent”، في تقرير له في مايو الماضي، أن السعودية وقّعت اتفاقاً مع الفاتيكان يقضي ببناء كنائس للمسيحيين في المملكة؛ وذلك قبل أن يتم حذف التقرير في وقت لاحق دون إبداء توضيح.

وينصّ الاتفاق على أنه سيتم إنشاء لجنة مشتركة منسّقة تضم ممثِّلَيْن اثنين عن كل جانب؛ لتنظيم اجتماعات مستقبلية، ومن المتوقع أن تُعقد اللجنة مرة واحدة كل عامين، وسيتم عقد اجتماعاتها بين روما ومدينة تختارها رابطة العالم الإسلامي.

وفي منتصف نوفمبر الماضي، كشفت مصادر كنسية، عن عزم المملكة ترميم كنيسة تاريخية في مدينة “الجبيل” وبناء أخرى، عقب زيارة البطريرك الماروني “بشارة الراعي” للرياض، وذلك على الرغم من الصمت المُطبق من سلطات المملكة وعدم توضيح الأمر للرأي العام.

وتقول تقارير: إن الكنيسة اكتُشفت أثناء غوص سيارة في الرمال بمنطقة “الجبيل” أثناء رحلة سياحية، ولم تسمح السلطات السعودية بزيارة الكنيسة أو إصدار تصاريح بذلك؛ لكون “كنيسة الجبيل” تقع ضمن منطقة التنقيب عن النفط في المملكة، ويُعتقد أنها تعود للقرن الرابع الميلادي.

كما تُعتبر كنيسة “الجبيل” أقدم من جميع الكنائس الموجودة في أوروبا، وكانت آثارها الأصليّة تشمل 4 صلبان حجرية اختفت لاحقاً، ويُعتقد أنها كانت تنتمي للأسقفيات النسطورية الخمس التي كانت موجودة في منطقة الجزيرة العربية في تلك الفترة.

المشتري الحقيقي لـ “لوحة المسيح” "بركاتك يا عدرا".. هل ينجو "ابن سلمان" باحتمائه بالصليب؟ بن سلمان

وبعيداً عن المُجاملات الدينية، فقد استغل “ابن سلمان” التراث المسيحي؛ لإيجاد حلفاء جُدد يحتمي بهم عندما تتخلّى عنه عصابته؛ بسبب أخطائه المُتكررة، حيث كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال”، أن ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” هو الذي اشترى “لوحة المسيح المُخلِّص” بمبلغ 450 مليون دولار.

وبحسب أجهزة المخابرات الأمريكية فإن “ابن سلمان” هو المشتري الفعلي للوحة “سالفاتور مندي” للرسام الإيطالي الشهير “ليوناردو دافنشي”، والتي بيعت في مزاد أُقيم في الرابع عشر من نوفمبر الماضي، في صالة “كرسيتنز”؛ وذلك من خلال وكيل أعمال سعودي هو الأمير “بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود”، الذي يرأس إدارة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق.

وأضافت الصحيفة “يعتبر السعر الذي دفعه وكيل ابن سلمان هو الأغلى في تاريخ اللوحات الفنية، كما أنه يأتي في وقت يسعى فيه ابن سلمان إلى تهميش كل الشخصيات القوية والثرية في العائلة السعودية الحاكمة، حيث زجّ بالعشرات منهم في السجون بتهم تتعلق بالفساد”.

وتجسد اللوحة السيد المسيح في وضعية “سالفاتور مندي”؛ أي “مُخلّص العالم”، وهي الوضعية التي يتخذها “يسوع” المسيح – بحسب المعتقد المسيحي – ويظهر فيها جالساً رافعاً يده اليمنى، وفي يده اليسرى يحمل كرةً زجاجيةً يعلوها صليب.

“خاشقجي” هو السبب "بركاتك يا عدرا".. هل ينجو "ابن سلمان" باحتمائه بالصليب؟ بن سلمان

ومع زيادة اهتمام ولي العهد بالدين المسيحي، على الرغم من موقف المملكة تجاه الأديان الأخرى، ظهر اسم الكاتب الصحفي الراحل “جمال خاشقجي” في المقام الأول في تسارع خطوات المملكة، حيث كشف المتحدث الإعلامي باسم منظمة اتحاد أقباط المهجر، “مدحت قلادة”، أن تنظيم القداس القبطي “بلا شك محاولة لتبييض وجه النظام السعودي خاصة بعد حادث مقتل خاشقجي”.

وخلال تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء، انتقد “قلادة” ما اعتبره تمييزاً دينياً ضد الأقباط المتواجدين بالسعودية، قائلاً: إنه “لا يمكن لمسيحي أن يدخل إلى بعض المناطق مثل مدينتي مكة والمدينة”.

ونفس الاتجاه ذهب إليه حساب “العهد الجديد”، على “تويتر”، مؤكداً أن “القداس المسيحي المثير للجدل الذي أُقيم في العاصمة السعودية الرياض لأول مرة بتاريخ المملكة، جاء بطلب شخصي من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان”.

وأضاف: “صحيح أن التخطيط لهكذا زيارة كانت ضمن الأجندة المطروحة أثناء زيارته إلى مصر في مارس الماضي، لكن توقيتها جاء ضمن حملة الاسترضاء الغربي التي يقودها بن سلمان عقب تورطه في اغتيال خاشقجي”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بمناسبة انطلاقتها الـ31 .. "الإخوان المسلمين" تُهنئ حركة "حماس"
بمناسبة انطلاقتها الـ31 .. “الإخوان المسلمين” تُهنئ حركة “حماس”
هنأ المكتب العام لجماعة "الإخوان المسلمين" حركةِ المقاومةِ الإسلامية "حماس" بمناسبة انطلاقتها الحادية والثلاثين.  وخلال بيان لهم ،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم